مركز مناصرة معتقلي الإمارات

سيف العطر

مدافع عن حقوق الإنسان

English
Available In

حياة المعتقل

  • 2 يوليو 2013:

    الحكم عليه بالسجن 10 سنوات مع 3 سنوات إضافية للمراقبة.

  • 4 مارس 2013:

    إحالته للمحاكمة بتهمة الانتماء إلى تنظيم سري.

  • 30 يوليو 2012:

    اعتقلته السلطات الإماراتية دون تهمة أو مذكرة توقيف.

  • 3 مارس 2011:

    التوقيع على عريضة الثالث من مارس.

سيف محمد سيف محمد العطر الضنحاني مواليد عام 1955، حاصل على درجة البكالوريوس تخصص دراسات إسلامية من جامعة الإمارات العربية المتحدة. عمل مساعداً لمدير مكتب الشؤون الإسلامية والأوقاف في إمارة الفجيرة، كما عمل مديراً لإدارة الآثار والتراث في حكومة الإمارة، ومسؤول المشاريع في ديوان عام وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف، ومدير إدارة الحج والعمرة.

بسبب مشاركته وتوقيعه على "عريضة 3 مارس" الداعية للإصلاح في دولة الإمارات العربية المتحدة وبسبب عضويته في جمعية الإصلاح تم القبض علي العطر وإخفاؤه قسرا ومحاكمته كمعتقل رأي فيما يسمى بـ(الإمارات 94).

اعتقاله ومحاكمته:
اعتقلت قوات الأمن العطر في 30 يوليو 2012 من منزله في الفجيرة، وتعرض للمعاملة المهينة، فقد تم وضعه في الحبس الانفرادي ومنعه من رؤية محاميه، وإخفاؤه في مكان مجهول إلى حين ظهوره بالمحكمة.

في 2 يوليو 2013، حكمت المحكمة الاتحادية العليا في أبوظبي على 56 شخصًا، من بينهم سيف العطر، بالسجن 10 سنوات مع 3 إضافية للمراقبة، بتهمة "الانتماء إلى تنظيم سري غير مشروع"، وقد مثُل أمام المحكمة كأحد أفراد (الإمارات 94).
تم توثيق عديد الانتهاكات خلال المحاكمة متمثلة في عدم التحقيق فيما تعرض له العطر من اعتداء وتعذيب، كما لم يتم الاعتداد بأقواله فيما يتعلق بالتعذيب والإخفاء القسري.
تواصلت هذه الانتهاكات داخل سجن الرزين حيث يقبع العطر مع مجموعة من معتقلي الرأي، وذلك بتعرضهم للمعاملة السيئة من قبل السلطات الإمارتية، فقد تم منعهم من أداء الشعائر الدينية الجماعية والخروج إلى الشمس أو الحصول على كتب ومواد للكتابة، واستمر الحبس الانفرادي دون أسباب.