مركز مناصرة معتقلي الإمارات

عبدالعزيز المهيري

الأديب المعتقل

English
Available In

حياة المعتقل

  • 2 يوليو 2013:

    الحكم على المهيري بالسجن لمدة 10 سنوات مع المراقبة 3 سنوات.

  • 4 مارس 2013:

    إحالة المهيري للمحاكمة أمام محكمة أمن الدولة.

  • 25 يوليو 2012:

    اعتقال المهيري دون تهمة أو مذكرة اعتقال.

عبد العزيز حارب المهيري، كاتب ساخر وأديب إماراتي، كان يعمل موظفاً في دائرة الأراضي بحكومة دبي حتى لحظة اعتقاله.
المهيري حصل على درجة البكالوريوس في اللغة العربية من جامعة الإمارات، ويمتلك خبرة في مجال التعليم، علاوة على كونه كاتباً في صحيفة البيان الإماراتية، وعضواً في الندوة الثقافة والعلوم لأكثر من موسم ثقافي.
تميز المهيري بقلمه السيال، وحبكاته الدرامية المؤثرة، حيث نال الجائزة الفضية في مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون في البحرين عن العمل الدرامي الإذاعي (غانَم وعفرا).ومثَّل الدولة في مهرجان شبابي كاتباً في مجال القصة القصيرة.

كما أنّ له مدونة اجتماعية شهيرة على المستوى المحلي في مجال الأدب الاجتماعي الساخر بعنوان (في جعبتي حكاية). كما أنه كان نشطا في برامج التواصل الاجتماعي.
 

اعتقاله ومحاكمته:
في 27 أغسطس 2012 اعتقلت قوة من جهاز أمن الدولة المهيري دون تهمة أو مذكرة قبض، أثناءَ خروجه من المسجد بعد صلاة المغرب.
قامت القوة باقتياد المهيري إلى منزله وتفتيشه، حيث تمت مصادرة الحواسيب الشخصية والهواتف المتنقلة، وبعض المتعلقات الشخصية والأوراق الخاصة بالعمل.
قضى المهيري أكثر من 6 أشهر في معتقلٍ سري، ومنع من التواصل مع المحامي أو رؤية أهله، كما تلقى معاملة مهينة من حراس السجن، وكان يتعرض لتعذيب ممهنج.
في 4 مارس 2013، أحيل المهيري للمحاكمة أمام محكمة أمن الدولة في القضية المعروفة إعلامياً بـ(الإمارات 94).
قررت المحكمة في 2 يوليو الحكم على المهيري بالسجن 10 سنوات، ووضعه تحت المراقبة لـ3 سنوات من تاريخ انتهاء الحكم المقضي به.