مركز مناصرة معتقلي الإمارات

أحمد منصور

مدافع عن حقوق الإنسان

English
Available In

حياة المعتقل

  • 17 مارس 2019:

    دخل في إضراب عن الطعام احتجاجاً على سوء المعاملة.

  • 31 ديسمبر 2017:

    صدور الحكم النهائي بالسجن 10 سنوات ومليون درهم (272 ألف دولار أمريكي تقريباً) غرامة بتهمة التواصل مع مؤسسات خارجية.

  • 18 أبريل 2018:

    تاريخ الجلسة الأولى للمحاكمة.

  • 20 مارس 2017:

    اعتقلته قوات من جهاز الأمن الإماراتي في مراكز احتجاز سرية لمدة تصل إلى 12 شهراً.

  • مارس 2014:

    اختراق هاتفه ببرنامج تنصت إسرائيلي.

  • 30 نوفمبر 2011:

    صدور عفو عنه من رئيس الدولة.

  • 27 نوفمبر 2011:

    الحكم عليه بالسجن 3 سنوات بتهمة الإساءة لرموز الدولة.

  • 10 أبريل 2011:

    الاعتقال الأول.

  • 3 مارس 2011:

    التوقيع على عريضة الثالث من مارس.

ولد أحمد منصور سنة 1969 في إمارة رأس الخيمة وهو أبٌ لأربعة أطفال، وبالإضافة لكونه مهندساً، يعتبر منصور أحد أبرز النشطاء الحقوقيين المدافعين عن حقوق الإنسان في الإمارات، حيث حصل عام 2015 على جائزة "مارتن إينال" للمدافعين عن حقوق الإنسان تكريماً له لاستمراره في العمل في الحقوقي على الرغم من حملة القمع التي تَعَرَّضَ لها الحقوقيون و النشطاء في الإمارات، وهو أحد الأصوات القليلة التي كانت تقدم تقييماً مستقلاً وموثوقاً حول تطورات حقوق الإنسان في البلاد.

عُرِفَ منصور بدفاعه عن حقوق الإنسان خاصة حرية التعبير وقد قام بحملة بين عامي 2006-2007 لدعم صاحب موقع إلكتروني سُجن مع زميله بسبب تعليقات اجتماعية ناقدة، فنجحت الحملة في الإفراج عن الشخصين وإسقاط التهم الموجهة إليهما.
اقرأ أيضاً: أحمد منصور .. المؤمن بالحرية في زمن القمع

يعد منصور أحد المبادرين بعريضة الثالث من مارس عام 2011 التي دعت إلى إصلاح ديمقراطي في الإمارات، فسجن بعد ذلك رفقة أربعة آخرين إثر نقاش على منتدى إلكتروني، وقد أصبحت قضيتهم معروفة باسم "الإمارات 5" واتُّهم بإهانة القيادة الإماراتية علناً وحكم عليه بالسجن 3 سنوات وأفرج عنه لاحقاً بعفو رئاسي.

امتنعت السلطات عن إصدار جواز سفر له ومنعته من السفر منذ أن أودع السجن في عام 2011.