مركز مناصرة معتقلي الإمارات

فهد الهاجري

معتقل بالرغم من انتهاء محكوميته

English
Available In

حياة المعتقل

  • 2 مارس 2020:

    استمرار اعتقال الهاجري رغم انقضاء مدة محكوميته.

  • 2 يوليو 2013:

    الحكم على الهاجري بالسجن لمدة 7 سنوات.

  • 7 مارس 2013:

    إحالة الهاجري للمحاكمة أمام محكمة أمن الدولة.

  • 2 مارس 2013:

    اعتقال الهاجري من منزله.

فهد الهاجري، شقيق المعتقل عبد الله الهاجري، كان يعمل مديراً لإدارة الرقابة الداخلية في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي قبل اعتقاله. 
فهد كان معروفاً بثقافته العالية، ودماثة خلقه، وتميزه المهني والعلمي، إذ حصل على ماجستير في إدارة الأعمال من الجامعة الكندية.

اعتقاله ومحاكمته:
يوم الخميس 28 يناير 2013 تسلم محامي عبدالله الهاجري شقيق فهد نسخة من ملف إحالة قضية الإمارات94 من نيابة أمن الدولة الى المحكمة ليفاجأ بوجود اسم فهد في قائمة المتهمين و بجانبه كلمة (هارب).
رغم أن فهد كان على رأس عمله وقدم المحامي اسمه للنيابة ليحضر الجلسة الأولى بصفته قريب من الدرجة الأولى لأخيه عبد الله، و كان يحضر إلى النيابة باستمرار لزيارته والسؤال عنه.
وفي 2 مارس 2013، قامت قوة من جهاز أمن الدولة باعتقال فهد من منزله في إمارة دبي، واقتياده إلى جهة مجهولة حيث تعرض للإخفاء القسري 7 أيام قبل إحالته للمحاكمة.
وفي 2 يوليو 2013، قامت محكمة أمن الدولة بإصدار حكم بسجن فهد لـ7 سنوات، بعدما وجهت له اتهامات بالانتماء إلى "تنظيم سري غير مشروع يهدف إلى مناهضة الأسس التي تقوم عليها الدولة بغية الاستيلاء على الحكم، والاتصال بجهات ومجموعات أجنبية لتنفيذ هذا المخطط".
ورغم أن الهاجري في 2/3/2020 أنهى فترة محكوميته، إلا أن السلطات الإماراتية مازالت تحتجزه منذ نحو عام دون سند قانوني، حيث تم إيداعه بمركز المناصحة في سجن الرزين بذريعة أنه "يشكل خطراً إرهابياً ودون تمكينه من حق الطعن.