انتخابه أثار استياء المجتمع الحقوقي

حسابات إماراتية تحتفل بفوز الريسي من خلال التهديد باعتقال المعارضين في الخارج

الساعة : 03:53
29 نوفمبر 2021
English
Available In
حسابات إماراتية تحتفل بفوز الريسي من خلال التهديد باعتقال المعارضين في الخارج

احتفلت حسابات إماراتية على موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" بفوز اللواء أحمد ناصر الريسي برئاسة منظمة الشرطة الجنائية (الإنتربول)، من خلال إطلاق تهديدات للمعارضين الإماراتيين في الخارج، وكتابة رسائل تهديد لهم أو الرد بتعليقات ساخرة على حساباتهم الشخصية، بأن اعتقالهم بات قريباً.

واطلع "مركز مناصرة معتقلي الإمارات" على عدد من التعليقات لحسابات -يبدو أنها تدار من خلال السلطات الإماراتية- مثل "جاري القبض عليكم" أو "جهزوا حقائبكم"، في إشارة إلى أن فوز الريسي برئاسة (الإنتربول) سيساعد أبوظبي على ملاحقة المعارضين في أي مكان.

يشار إلى أن انتخاب الريسي المتهم بممارسة التعذيب ضد معتقلي الرأي في السجون، أثار استياء المجتمع الدولي والحقوقي، الذي يتخوف من استخدام الإمارات نفوذها داخل (الإنترول) لملاحقة المعارضين السياسيين.

وعلق إدوارد ليمون الأستاذ المتخصص في الأنظمة الاستبدادية بجامعة "إي أند أم" في تكساس، بأن انتخاب الريسي "سيوجه إشارة إلى الأنظمة السلطوية الأخرى" بأن استخدام (الإنتربول) لملاحقة معارضين في الخارج "ليس مشكلة".

بينما رأت الباحثة في منظمة هيومن رايتس ووتش هبة زيادين، أن (الإنتربول) اختارت "ممثلَ أكثر حكومة سلطوية في الخليج"، مضيفة "إنه يوم حزين لحقوق الإنسان وسيادة القانون في كل أنحاء العالم".

أما النائب الفرنسي عن الحزب الحاكم جوليان لافيريار فقد أبدى استغرابه "أن يرأس المنظمة التي تلاحق المجرمين رجل متهم بارتكاب جريمة" مبدياً أسفه من الدول الأعضاء في المنظمة التي "أظهرت أن الأمر ممكن وانتخبت هذا المرشح الذي سيتسبب بشعور المنظمة بالعار".