كما توقعت دراسة نشرها المركز قبل أشهر قليلة

الإمارات تفرج عن رجل أعمال تركي محكوم بالسجن المؤبد

الساعة : 08:48
30 نوفمبر 2021
English
Available In
 الإمارات تفرج عن رجل أعمال تركي محكوم بالسجن المؤبد

أفرجت السلطات الإماراتية عن رجل الأعمال التركي محمد علي أوزتورك بعد احتجازه لأكثر من 3 سنوات، وذلك في مؤشر جديد يؤكد تحسن العلاقات بين أنقرة وأبوظبي.

ويأتي الإفراج عن أوزتورك بعد أيام قليلة فقط من انتهاء زيارة ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد إلى العاصمة التركية، ما اعتبر بداية لمرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين، إثر قطيعة سياسية استمرت أكثر من 8 سنوات.

وتعزز واقعة الإفراج عن أوزتورك نتائج دراسة نشرها "مركز مناصرة معتقلي الإمارات" في 23 أغسطس الماضي تحت عنوان: "جنسيتك تحدد مصيرك في السجون الإماراتية"، خلصت إلى أن جنسية المعتقل تلعب الدور الأساسي في تحديد مدة بقائه في السجن وليس الأحكام التي يصدرها القضاء، ولا حتى مدة العقوبة أو نوع الجريمة التي يتم توجيهها له.

وأكدت الدراسة أن نفوذ الدول السياسي والضغط على أبوظبي يمثلان العامل الأهم في الإفراج عن المعتقلين، مشيرة إلى أنه رغم رفض الإمارات الإفراج عن التركي أوزتورك بسبب الأجواء السياسية المتوترة بين البلدين، إلا أنها توقعت إخلاء سبيله إذا ما تحسنت العلاقات بين البلدين، وهو ما حصل فعلاً.

وكانت السلطات الإماراتية أوقفت في 20 فبراير 2018 أوزتورك بدبي خلال مشاركته في معرض “غولفود” للمواد الغذائية، ووجهت إليه تهما تتعلق بـ”تمويل الإرهاب”، بدعوى إيصاله أموالا إلى جماعات مسلحة تنشط في سوريا، ولاحقاً حكم القضاء الإماراتي عليه بالسجن المؤبد.

وكان محاموه قد نفوا الاتهامات الموجهة إلى أوزتورك، مؤكدين تعرضه لانتهاكات جسدية في سجنه، شملت التعذيب الشديد، ووضعه في الماء البارد أثناء الاستجواب، وتقييده بالحديد على ظهره، واحتجازه دون السماح له بالنوم لـ3 أيام، إضافة إلى ضربه ورشّه بالماء البارد أثناء النوم، وتعرضه للخنق من خلال وضع منشفة على رأسه وسكب الماء من أعلى مستوى فمه، مشيرين إلى احتجازه في زنزانة صغیرة لفترة طویلة وظروف صعبة أدت إلى فقدانه 25 كيلو غراما من وزنه.